التغريد السعودي | لماذا تهاجر الطيور ؟...

الصفحة الرئيسية  »  سليمان العصيمي
مشاهدات : 1995

لماذا تهاجر الطيور ؟ بدأ الغطاء الأبيض يتسع ويتسع، حتى غطَّى السهول ورؤوس الأشجار. أصبح الثلج الأبيض في كلِّ مكان، حتى إنه بدأ يَعْلَق على أعناق الطيور الصغيرة، فيُشعِرُها بشيء من الانتعاش واللذة.

كان صوت زعيم الطيور الصغيرة – ويُسمَّى الحكيم ساهور – من أجمل الأصوات، وكان يفتتح وصلة الغناء في الصباح، معلنًا شروق الشمس، وأنه قد حان وقت الاستيقاظ. تصحو الطيور الصغيرة، وتبدأ بنفش ريشها وهزِّه، فتُبعِد ما علق عليه من ندف الثلج، وتحرِّك أعضاءها فتشعر بالدفء، وتقفز مغرِّدة من غصن إلى غصن، مبتهجةً بنهار جديد.

كانت الثمار تختفي شيئًا فشيئًا من على الأشجار، وحبوبُ القمح المنثورة هنا وهناك يغطيها الثلج الذي بدأ يصبح أكثر سَماكة.

فكر الحكيم ساهور في نفسه: "الطعام يشحُّ، والصغار يشعرون بالبرد الشديد، فلا يقيهم القشُّ، ولا حتى صدورُ أمهاتهم، هذا البرد القارس. ماذا نفعل يا ترى؟ في الماضي لم يكن هذا الغطاء كثيفًا هكذا. ولكنه، سنة بعد سنة، يزداد كثافة، ويزداد معه بردُنا وقلة طعامنا؛ حتى إن أصواتنا بدأت بالذبول والخمول، وكأن البرد أضعفها وكاد يقضي عليها."

وهكذا بقي الحكيم يفكر ويفكر، إلى أن بدأ الليل يزحف على المكان ليأكل كلَّ الضوء المتسرِّب بين الأشجار.

أخذ الحكيم بنفض ريشه استعدادًا للنوم. إلا أنه رأى حفيدته الصغيرة سِنَّمار صاحية، جالسةً على غصن عالٍ من أغصان شجرة قريبة من بيته. فطار إليها حيث تجلس ساكنة هادئة، وكأنها قطعة حجر منحوتة على شكل عصفورٍ صغير!

وقف بجانبها وناداها: "سِنَّمار... سِنَّمار!"

لم تجبْ سِنَّمار، ولم تحرِّك ساكنًا. كانت جالسة تنظر إلى حيث القمر بحبِّ واستغراق عجيبين. تأملها الجد، ولاحظ جمال عينيها السوداوين، العميقتين كالبحيرة في طرف الغابة، ولاحظ منقارها الذي يشبه سنبلة قمحٍ فتية متألقة.

بعد عدة دقائق من جلوسه بقربها لا يتفوَّه بكلمة، التفتتْ العصفورة الصغيرة، لتجد جدَّها ساهور الحكيم بجانبها، فابتسمت ابتسامة رائعة مثل صفحة الماء، وقالت له:

-       إني أعلم مدى حزنك من الأحوال التي نمرُّ بها الآن. البرد قارس والطعام قليل. جدي، لقد فكرت كثيرًا في حلِّ المشكلة، وأنا أود المساعدة!

-       لا تهتمي كثيرًا يا صغيرتي بما يحدث. فإني وكبار معشر العصافير لا بدَّ واجدون حلاً مناسبًا. غدًا سوف أتحدث إليهم ونتباحث في الموضوع. اذهبي أنت الآن إلى عشِّك ونامي مطمئنة البال.

كانت سِنَّمار تستمع إلى جدها وهي غائصة في أحلامها. إلا أنها أجابتْه قائلة:

-       جدي، أُنظُرْ إلى الطائر الكبير الواقف وسط السماء!

-       إنه يُسمَّى القمر يا حبيبتي. وهو بطيء جدًّا في طيرانه، ولكنه جميل ومضيء. ونحن معشر الطيور نسميه الطائر الأم!

-       أي جدي، إني أشعر بنبضات قلبه في صدري. إني، كلما نظرت إليه بعمق أكثر، وكلما استغرقتْ عيناي في ضيائه، شعرتُ بفرح غامر يملأ قلبي، وشعرت أنه يبتسم لي، وكأنه يلوِّح بجناحيه مناديًا إياي: "سِنَّمار، سِنَّمار، اقتربي يا صديقة... اقتربي، أيتها العصفورة الصغيرة، لأضمَّك إلى صدري وأُجلِسَك في عشِّي الدافئ." جدي الحبيب إني أحس بدفئه ودفء ريشه يغطي جسمي وينسيني قلة الطعام وبرد الأيام.

-       يا بنيَّتي إني أعلم مدى حكمة هذا الطائر، ومدى حبِّه لنا، نحن العصافير الصغيرة. فقد كنت في صغري أنظر إليه الساعات الطوال، أتأمله مغرِّدًا له كلَّ الأغاني والأناشيد التي علَّمتْني إياها جدتي. وقد كان قلبي يقفز لاهفًا كلما أطلَّ عليَّ في عشِّيَ الصغير على شجرة الصنوبر الكبيرة. وكنت لا أنام إلا مع بزوغ الفجر.

أما الآن، يا صغيرتي سِنَّمار، فقد كبرت وأمسى عمري لا يسمح لي بالسهر الطويل. وهذا الطائر الحبيب بات يأتيني في أول المساء ليسلِّم عليَّ وأسلِّم عليه، ومن بعدُ أنام مرتاحًا سعيدًا.

-       جدي، لقد فكرت كثيرًا وعميقًا، ووجدت حلاً لمشكلتنا هذه.

-       ماذا يا ابنتي؟ إنك ذكية، وتعرفين كيف تحلين الأمور الصعبة، فأخبريني.

-       لِمَ لا نطير جميعًا، صغارًا وكبارًا، إلى حيث هذا الطائر الأم؟ فلا بدَّ أن عشَّه كبيرٌ ودافئ، ويسعنا جميعًا.

-       إنها فكرة ذكية يا سِنَّمار، وسوف أطرحها على كبار العصافير في الغد‍!

وهكذا تقرِّر أن تطير جميع الطيور الصغيرة إلى حيث يعيش القمر، لتستدفئ في عشِّه الكبير وتستنير من ضوء وجهه الجميل المبتسم. وفي مساء اليوم التالي، نفضتِ الطيور أجنحتها وبدأت رحلتها إلى حيث القمر.

في الطريق إلى الطائر الأم، كانت العصافير منتشية سعيدة، لا تفكِّر إلا في الطعام الكثير، وأشعة الشمس الدافئة، والعشِّ الكبير المليء بالقشِّ الرطيب!

كانت سِنَّمار تطير مع السرب بجانب أمها وأبيها وقلبها، عندما سمعت صوتًا في أذنها يشبه التغريد، ولكنه أكثر عمقًا وأحلى صوتًا، فعرفت – بقلبها – أنه صوت القمر يخاطبُها:

سِنَّمار، واصديقتي الصغيرة،

إني بعيد مثل غابات الشمس،

وإني قريب مثل صدر أمك.

الورود في حدائقي كثيرة،

وحبات التفاح تملأ مساكبي.

"لأجل هذا، أيتها الصديقة، حبكتُ لكم عشًّا بمنقاري الفضي الكبير، ووضعتُه في جزيرة تسمى جزيرة الأزهار. ولكن اعلمي، أيْ سِنَّمار، بأن الأرض التي رحلتم عنها هي أيضًا من صنعي، والأعشاش التي تركتموها خاوية من قشِّ بيتي. لذا عليكم أن تعودوا إليها عندما يحلُّ الربيع القادم. وهكذا سوف ترتحلون مع كلِّ خريف إلى حيث الدفء والأمان من العواصف والثلوج، لكي ينتشر تغريدُكم في كلِّ الأماكن، ولكي تُسمِعوا جميعَ الكائنات أصواتكم الجميلة."

صمت القمر. وامتلأت غدائر سِنَّمار بخيوط من الفضة البرَّاقة، مما جعل باقي الطيور يستوقفونها ويسألونها عن هذا الضياء الذي يفيض عليها.

لم تستطع سِنَّمار أن تخبرهم بالذي دار في دخيلتها مع الطائر الأم، واكتفت بأن ابتسمت وبقيت صامتة. ولكنها، بعد فترة، اتجهتْ إلى جدها الحكيم ساهور وأخبرته بالقصة كاملة، فقرَّر الحكيم تبديل الاتجاه إلى حيث تقع جزيرة الأزهار.

ومن يومها بدأت هجرة الطيور التي تقطع آلاف الأميال كلَّ سنة، رائحة غادية، لا يثنيها بردٌ ولا حر، تطوف الطرق القديمة نفسها التي سارت عليها منذ آلاف السنين، وتتأرجح فوق البحار عينها، تسلِّم على الأسماك والخلجان، وتستريح فوق السحب البيضاء.




التعليقات

رجوع لأعلى الصفحة